البيت .عبداللطيف الحسيني .إلى  انتصار دوليب

أنا الذي أسمعُ أصوات الهدهد تحتَه , لكنّي أَصَمُّ , أرى الوحشة في كلّ زواياه , لكنّي ضرير , فعن أيّ بيتٍ أتحدّث وأي بيت أراه ؟

تتعرّش تشقّقاته وحشةُ سنوات السواد , تركتْ فيه السنواتُ الوحشةَ والسوادَ و غادرته , كأنّ البيتَ سرقَ مخلّفات الطفولة التي مدحته .

الأفضلُ لك – أيها البيتُ المتعَبُ – أن تتفرّج على المارّة المُتعَبين , الأفضلُ لكِ – أيتها الشجيّة – ألا تتركيه لأنه سيناديكِ بعدَ لحظةٍ من الآن , الأفضل لكَ – أيها المتعب – أن تلتفتَ إليه قبلَ أنْ تمرّ ببيتٍ يجاورُه . “فكلّ بيت بيتُه” : بيتٌ للوحشة وآخرُ لحياة تئنُّ .

هل تسمعُ أنيناً ؟ فهو بيتي حينَ أتنفّسُه .

كلّ مَنْ يمرّ به يتركُ أثراً : الورقةُ المتقصّفةُ لتلك الشجرة , القطرةُ التي لا ماءَ فيها لتلك الأمطار .

……

أنا البيتُ الذي غادرَه كلًّ شيءٍ .

عبداللطيف الحسيني

alhusseini66@gmail.com

Related Posts via Categories