وفاة المرأةا لحديدية  مارجريت تاتشر

نقلت وكالة «رويترز» عن تليفزيون «سكاي» البريطاني خبر وفاة رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر عن عمر يناهز 88 عاما نتيجة جلطة دماغية.وقد وُلدت مارجريت هيلدا روبرتس فى الثالث عشر من أكتوبر 1925، فى جرانثام بإنجلترا، وكان والدها صاحب محل للبقالة، بينما كانت والدتها خياطة للسيدات، وقد تربت تربية صارمة، وفى المدرسة كانت طالبة متفوقة ورياضية متميزة، وقد حصلت فى 1943 على منحة لدراسة الكيمياء بجامعة أكسفورد، وتخرجت فيها سنة 1947، وعملت بوظيفة كيميائى أبحاث من 1947 إلى 1951، وبدأت تدرس القانون فى أوقات فراغها، وفى 1951 تزوجت من دينيس تاتشر الذى كان ضابطًا سابقًا فى سلاح المدفعية الملكية ولاحقا رجل أعمال ناجح، وصار اسمها مارجريت تاتشر. دخلت تاتشر مجلس العموم فى 1959، وفى 1970 عاد المحافظون إلى الحكومة بقيادة إدوارد هيث الذى عينها وزيرة للتعليم، وبدأت المنافسة على قيادة الحزب فى 1974 إلى أن صارت رئيسة لوزراء بريطانيا فى مثل هذا اليوم 130408123020_thactcher_death_new_304x171_bbc_nocreditالخامس من مايو 1979 إثر فوز حزبها على حزب العمال، وظلت تشغل هذا المنصب حتى 1990، وكانت أول امرأة بريطانية تتسلم هذا المنصب، كما كانت مدة حكمها هى الأطول منذ عهد روبرت جنكنسون ولقبت بالمرأة الحديدية، وقد شدَّدت فى وزارتها الأولى من سياستها النقدية، فكان أن ارتفع معدل البطالة، كما ألغت الرقابة على الأسعار، وفى وزارتها أيضا احتلت القوات الأرجنتينية جزر فوكلاند، التى تخضع للإدارة البريطانية فى جنوب المحيط الأطلسى، بعد خلاف طويل، فأرسلت تاتشر قواتها لاستعادة تلك الجزر، وقد نجحت فى هذا، وفى وزارتها الثانية كانت تاتشر قد باعت للقطاع الخاص شركة طيران واتصالات وصناعة النفط والغاز وبناء السفن فيما عرف بالخصخصة أو التخصيص، وأدت القوانين إلى الحد من قوة نقابات العمال، بينما كانت أرباح الشركات فى ازدياد مستمر، وفى ذلك العام أيضًا ضمنت تاتشر الفوز فى الانتخابات العامة، وأصبحت بذلك أول قائد سياسى بريطانى يكسب ثلاثة انتخابات وطنية متتالية، وفى سنة 1985، وقَّعت حكومة تاتشر معاهدة مع الصين تعهدت بموجبها الحكومة الصينية بالمحافظة على الاقتصاد الرأسمالى للمستعمرة البريطانية هونج كونج لمدة خمسين عامًا بعد عودتها للسيادة الصينية سنة 1997، وفى1990 ازدادت المعارضة لزعامة تاتشر، فتقدمت باستقالتها ليجىء جون ميجر خلفًا لها فيما ظلت تاتشر بمجلس العموم حتى 1992، وفى العام نفسه منحت لقب البارونة، وأصبحت عضواً بمجلس اللوردات .
وقال رئيس الوزراء البريطاني الحالي ديفيد كاميرون إنه “تلقى ببالغ الأسى نبأ وفاة تاتشر”، التي سبقته في زعامة حزب المحافظين، وأوضح في بيان بعد قليل من إعلان وفاتها: “فقدنا زعيمة عظيمة. رئيسة وزراء عظيمة ومواطنة بريطانية عظيمة”.

كما عبرت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا عن حزنها، وقالت إنها ستبعث رسالة عزاء خاصة لأسرتها.

 

 مارجريت تاتشر (بالإنجليزية: Margaret Thatcher) ولدت في 13 أكتوبر 1925 و توفيت في 8 إبريل 2013. رئيس وزراء بريطانيا من سنة 1979 إلى 1990. وبذلك كانت أول امرأة بريطانية تتسلم هذا المنصب، ومدة حكمها هي الأطول منذ عهد روبرت جنكنسون (الذي انتهى عهده عام 1827). اختيرت تاتشر رئيسة لحزب المحافظين سنة 1975م، وأصبحت رئيسا للوزراء بعد أن هَزم حزبها حزب العمال في الانتخابات العامة التي جرت سنة 1979م. لُقبت بالمرأة الحديدية.توفيت عن عمر يناهز السابعة والثمانين عاما،أعلن مارك وكارول تاتشر عن وفاة والدتهما رئيسة وزراء بريطانيا السابقة، مارغريت تاتشر، بسكتة دماغية. وتولت تاتشر رئاسة وزراء بريطانيا عن حزب المحافظين من عام 1979 إلى عام 1990، كأول امرأة تتولى هذا المنصب في بلادها. وسبق لتاتشر أن انتخبت نائبة في البرلمان عن دائرة فينشلي، شمالي لندن عام 1959، ثم تولت وزارة التربية، واشتهرت بلقب المرأة الحديدية. ووصف ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني تاتشر بأنها زعيمة عظيمة فقدتها بريطانيا.
رئيسة للوزراء
أصبحت مارجريت تاتشر رئيسة للوزراء سنة 1979م بعد فوزها على حزب العمال في الانتخابات العامة. شدَّدت أول حكومة لتاتشر (1979 – 1983م) من سياستها النقدية، وسمحت بارتفاع معدل البطالة، وألغت الرقابة على الأسعار. وفي سنة 1982م احتلت القوات الأرجنتينية جزر فوكلاند التي تخضع للإدارة البريطانية والواقعة في جنوب المحيط الأطلسي، وذلك بعد خلاف طويل بين بريطانيا والأرجنتين حول السيادة على هذه الجزر. وتبعًا لذلك أرسلت تاتشر قواتها لاستعادة تلك الجزر. وقد استسلمت القيادة الأرجنتينية هناك في يونيو 1982م بعد إصابة الجانبين بخسائر كبيرة. وفي سنة 1985م تخلى عمال المناجم في البلاد عن إضراب استمر عامًا كاملاً بعد أن رفضت تاتشر تعديل برامج مجلس الفحم الحجري القومي الخاصة بإغلاق المناجم.
وكانت حكومة تاتشر حتى سنة 1987م قد باعت للقطاع الخاص شركة طيران والاتصالات وصناعة النفط والغاز وبناء السفن فيما عرف بالخصخصة أو التخصيص، وأدت القوانين إلى الحد من قوة نقابات العمال بينما كانت أرباح الشركات في ازدياد مستمر. وفي ذلك العام أيضًا ضمنت تاتشر الفوز في الانتخابات العامة، وأصبحت بذلك أول قائد سياسي بريطاني يكسب ثلاثة انتخابات وطنية متتالية. وفي سنة 1985م وقَّعت حكومة تاتشر معاهدة مع الصين تعهدت بموجبها الحكومة الصينية بالمحافظة على الاقتصاد الرأسمالي للمستعمرة البريطانية هونج كونج لمدة خمسين عامًا بعد عودتها للسيادة الصينية سنة 1997م.
في العام 1985 م عقدت صفقة التسلح الشهيرة – صفقة اليمامة – مع الحكومة السعودية .
واشتهرت تاتشر بالعند والأسلوب الهجومي أثناء المفاوضات، واتخذت قرارات جريئة أبرزها القضاء على النقابات ومواجهة الجيش الجمهوري الأيرلندي والدفاع عن مصالح بريطانيا في أوروبا وانتقاداتها الدائمة للاتحاد السوفييتي المنهار، انتهاء بدخولها في نزاع مسلح مع الأرجنتين للاحتفاظ بالسيطرة على جزر فوكلاند أو مالبيناس.
واكتسبت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة لقب المرأة الحديدية من إرادتها القوية وتصميمها، وهو اللقب الذي تناقلته وسائل الإعلام السوفييتية نظرا لمعاداة تاتشر العنيفة للفكر الشيوعي.
أ2013-635010356912777514-277برز المحطات في حياة مارغريت تاتشر:
– تلقت تعليمها في كلية سامرفيل بجامعة أوكسفورد، وتخرجت بتخصص الكيمياء عام 1947.
– فازت بمقعد في البرلمان البريطاني عام 1950.
– فازت بمقعد الحزب المحافظ في شمال لندن عام 1959، لتصبح عضواً بمجلس العموم.
– عملت بمنصب مساعدة برلمانية في وزارة معاشات التقاعد والتأمين الوطني في الفترة مابين عام 1961 ولغاية عام 1964.
– كانت المتحدث الرسمي باسم المعارضة في مجال التعليم منذ عام 1969 ولغاية عام 1970.
– تولت منصب وزيرة للدولة للتعليم والعلوم خلال الحكومة المحافظة لرئيس الوزراء، إدوارد هيث عام 1970 ولغاية عام 1974.
– انتخبت عام 1975 لقيادة الحزب المحافظ، وخلال خطاب لها عام 1976 انتقدت الشيوعية مما دفع بالاتحاد السوفييتي إلى إعطائها لقب “المرأة الحديدية.”
– قادت الحزب المحافظ بنجاحها في تولي منصب رئاسة الوزراء في 4 مايو/أيار عام 1979.
– ساعدت بريطانيا في استعادة جزر الفوكلاند من الأرجنتين عام 1982.
– أعيد انتخابها لمنصب رئاسة الوزراء عام 1983.
– نجت من تفجير تسبب فيه الجيش الجمهوري الايرلندي، خلال إقامتها بفندق احتضن الحفل السنوي للحزب المحافظ عام 1984.
– وفي عام 1987 فاز الحزب المحافظ بالانتخابات للمرة الثالثة على التوالي.
– قامت تاتشر برسم سياسة لجمع الضرائب، والتي لم تلق إعجاباً من الشعب البريطاني، الذي خرج إلى الشارع للاعتراض على قرارات تاتشر، مما دفع الحزب المحافظ للتخلي عن تاتشر خوفاً من أن يسقط بسببها.
– أجبرت عام 1990 على الاستقالة من منصب رئاسة الوزراء بعد جدال مع حزبها.
– منحها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وسام الحرية عام 1991.
– اندرج اسمها على لائحة أعضاء الشرف للعائلة المالكة البريطانية عام 1992، وفي العام ذاته حلفت اليمين لتصبح “البارونة تاتشر” لمقاطعة كيستيفين.
– أصدرت عام 1995 سيرة حياتها في كتاب “The Path To Power”، أي الطريق إلى القوة.
– تقاعدت عام 2002 من الخدمة في الحياة العامة، لإصابتها بعدة جلطات.
– ذهبت عام 2004 لمراسم تشييع جثمان الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان، والتي كانت صديقة مقربة له.
– اعتقلت الشرطة في جنوب افريقيا، ابن تاتشر، مارك، بتهم التخطيط للإطاحة بالحكومة في غينيا الاستوائية عام 2004، حيث اعترف بتورطه، لكنه خرج من السجن بعد فترة قصيرة بدفعه لكفالة.
– عام 2005 أسس مركز مارغريت تاتشر للحرية.
– أكدت ابنة تاتشر، مارغريت، إصابة والدتها بالخرف المزمن، الذي شخصت إصابتها به منذ عام 2000.
– عادت تاتشر عام 2010 من المستشفى إلى منزلها بعد إقامتها فيه لمدة شهر.
– عاودت الرجوع إلى المستشفى “لإزالة جزء متضخم في مثانتها”.
– أعلن عن وفاتها في 8 إبريل/نيسان عام 2013.
استقالتها
وفي سنة 1990م ازدادت المعارضة لزعامة تاتشر، التي استقالت بعد أن تأكدت من عدم مقدرتها على كسب انتخابات زعامة المحافظين، وتم انتخاب جون ميجر خلفًا لها. ظلت تاتشر بمجلس العموم حتى سنة 1992م، وفي العام نفسه منحت لقب البارونة، وأصبحت عضواً بمجلس اللوردات.

2013-635010357534441499-444
وفاتها
توفيت رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر في لندن يوم 8 أبريل 2013 عن عمر يناهز 87 عاماً إثر اصابتها بسكتة دماغية، بحسب ما أعلن المتحدث باسمها

Related Posts via Categories