أذرعة الغياب
مابين أذرعة الغيابِ توقفت لغة العناقْ!
قيثارةٌ أضلاعها كُسرت على وتر الفراقْ
واستوطنتني نزعةُ الأغرا………….قْ
هل يستقيم الخوفُ والإغراقْ؟!!

آهٍ إذا طمست شفاهُ الصمت مزماري
وأطبقَ حول حنجرتي الوثاقْ

صوفيةٌ نغمات أوجاعي.. وأحجيةُ التوحدُ حين
تبدأ رحلتي نحو التحررِ لا تطـــــــــــــــــــاقْ

ويمر بين أصابعي غضبي
ويحجبُ جلدَ أسئلتي البهـــــــــــاقْ
.
.
.
متلحفاً أمل التوغل غارقاً ما بين أذرعة الغياب
مازلتُ أرنو للعنـــاقْ

Related Posts via Categories