حينما حلَّقَ النورسُ

باتجاه الفضّة

نسي الحروف على طاولتي

وحينما حلقت الحروف

باتجاه الأزرق

نسيت  كرسيا

وحينما حلَّق الكرسي

باتجاه الضوء

نسي وحيدا ..

الأرصفة متجولة

الأشكال متداخلة

الدماء مبهرجة

أنتِ تطرزين ثقوبا

وأنا أرفو كلاما

بينما الذاكرة مرَّ بها الطوفان ..

ربما في بياضٍ أقلُّ شتاء

ربما في عتمةٍ أشدُّ انطلاقا

ربما في حطامٍ أكثرُ انتصارا

ربما في رمادٍ أرقُّ عبير

Related Posts via Categories