المشهد السياسي / عيسى بن معمر

إن المتتبع للمشهد الثقافي في ولاية الجلفة يصطدم بالحقيقة المرة التي اصبحت تخيم على الاجواء، رغم ان المشاهد والشاهد على حد سواء يقف أمام العديد من التساؤلات والاسئلة.. أين نحن من الحراك الثقافي الذي تشهده الجزائر والوطن العربي في ظل العولمة والانفتاح على الاخر؟ هل المثقف والمبدع غائبان أم مغيبان الى اشعار آخر؟ أم ان الجهة الوصية عندنا في واد والمثقف والمبدع في واد آخر؟ أم ان الخلل يكمن في المثقف الذي فقد كل احاسيسه مما جعله يدخل في خانة النسيان؟ وهل السبب في سياسة التهميش والاقصاء المنتهجة أم ذلك نتاج لعدم وجود قنوات حوار حقيقية بين المثقف بالدرجة الاولى والمسؤول؟ أم ان التخبط وحالة اللاوفاق بين المثقفين أنفسهم انعكس سلبا على المشهد الثقافي ان كان هنالك مشهد اصلا يتماشى مع الامال و التطلعات بعيد على فعاليات التهريج وضياع المال العام على فعليات بدون لون ولاطعم تحكمها الارتجالية والفوضوية متبعين ساسة الترقيع وذر الرماد في العيون لااكثر ولا اقل.

الكل يعلم علم اليقين ما تزخر يه الولاية من طاقات وأسماء ذاع صيتها وطنيا وعربيا وحتى عالميا ايعقل ان يكون الواقع هكذا؟
ام ان ما توفره العولمة والتكنو لوجيا الحديثة اصبح الملاذ والمهرب لاشباع نهمه وايصال كلمته وصوته للعالم بعد ان عجزت تلك القطعات على تلبيت رغاباته عن قصداو دون قصد؟..
ام ان القائمين على الثقافة عندنا هم انفسهم لم يخرجوا من حالة التخبط والتوهان الذي ظل امده ولم يعوا بعد ان العالم يتغير من حولهم فالامة التي ليست لديها تقافة فاعلة ومتفالعة امة بدون روح ولاهوية ولامستقيل بل ليس لها وجود اصلا
ام ان الخلل يكمن في رؤيتنا وفهمنا الخاطئين للثقافة ومدلولاتها مسؤول كان او مثقف على حد السواء؟
وان كان كذالك فالمصيبة اعظم ايعقل ان يكون واقعنا هكذا؟ وهل نحن راضوان على ما هو عليه الحال وحالة الخمول والتململ اللذان يخيمان على الواقع الثقافي إن كان هنالك تقافة بمفهومها الحقيقي من الاساس؟
ام ان الثقافة اصبحت محصورة في فعاليات لاتسمن ولاتغني من جوع؟ تحكمها الرداءة وأقل ما يقال عنها انها مهازل بكل المقايس
ام ان المسؤلين عندنا هم في الاصل ضحايا لبارونات همهم الوحيد الاقتتات من المال العام وتقاسم الكعكة التي تحكمها المحسوبية والمحابات بعيدا عن الابداع والفكر والجودة والاحترافية لا من حيث الطروح والمضمون؟ ام ان هاته الدنكشوتات الني تدير الامور في مسرحية هزلية لا يجيدون الا نشر غسيلهم وبوائقم على صفحات الجرائد منصبين انفسهم اوصياء و اباء روحيين للثقافة في هذه الولاية وكان الجلفة لم تلد غيرهم؟
ام ان الاعلام المحلي على اختلاف مشاربه له دور في هذه الحالة؟ بل يتحمل الجزء الاكبر في حالة الاوعي الحاصلة التي اكلت الاخضر واليابس؟
اعلام لايجيد الا الشيتة للمسؤول ووضع مساحيق التجميل بعيد عن الضمير المهني والمسؤلية المنوطة بالاعلام، ام ان حاله حال الثقافة عندنا متبعين ساسة الهروب الى الامام.. لكن التاريخ لايرحم ولقد صدق من قال من لايتجدد يتبددد..

64605_458310877548372_2019978379_n

Related Posts via Categories