العامل الخارجي وتأثيره على الوضع الداخلي / العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
·       الزج بعناصر من مختلف دول العالم في الأحداث التي تشهدها بعض الدول. والهدف هو  تعميق الصراعات كمرحلة أولى, وإطالة أمد الصراع والأزمة ثانياً, وإتهام العرب والمسلمين بالإرهاب كمرحلة ثالثة, وتسهيل تدويلها كمرحلة رابعة.

·       وفرت الأوضاع المأساوية  فرصة نادرة لواشنطن وتل أبيب. تتلخص بالاستفراد بالقضية الفلسطينية وتجاهل قرارات الأمم المتحدة ، تمكنهما من استباحة الثوابت من خلال مشروع تصفوي تطلق عليه اتفاق إطار مسخ ذو منشأ إسرائيلي ينوي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تقديمه خلال الفترة القادمة, وهدفه تكريس واقع الاحتلال وإنهاء حالة الصراع بما يخدم مخططات الاحتلال التوسعية والعنصرية.

رئيس مجلس الأعيان الأردني السابق طاهر المصري,  تطرق للوضع العربي في محاضرة له في الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة، وأدارها الوزير الأسبق الدكتور عادل الشريدة , حيث قال:

1.   الأيام القادمة مهمة وصعبة  على الأردن في ظل المتغيرات الدولية  والإقليمية. وأن الوضع العربي في أسوأ حالاته، تمزقاً وصراعات دموية عنيفة.

2.   دخلت القوى الدولية مرة أخرى إلى المنطقة، وهناك تحالفات تنسج من قبل روسيا.

3.   أميركا عادت بتعدياتها وأخطائها من جديد. وهناك تحالف بين واشنطن والاتحاد الأوروبي والمعارضة السورية، فيما السعودية والإمارات والأردن قريبون من هذا الخط.

4.   المنطقة تغيرت بعد الربيع العربي، وهناك أقواس، ترتب من خلالها تحالفات عميقة، وأن ثمة حزاماً(تحالفاً) أمنيا يمتد من ايران إلى العراق إلى لبنان، بقيادة روسيا، يتم ترتيبه، وقد اتضح هذا الحزام في مؤتمر جنيف 2، وهو قوي.

5.   أميركا ليست بحاجة إلى النفط العربي، ووضعها في تحسن اقتصادي، وأموال الخليج كلها مودعة في الغرب، كما أنها بدأت تفاهمات مع إيران, واعتبارها قوة إقليمية. وفي حال تم  هذا الاتفاق فسوف يزعج إسرائيل، وأميركا لا تريد ذلك، لأنها ستؤلب الكونغرس على  الرئيس الأميركي أوباما، لذلك تسعى لتسوية القضية الفلسطينية.

6.   سألة ترشح الرئيس السوري بشار الأسد مرة أخرى واردة،  حيث تحرص واشنطن على حفظ ماء  وجهها، والآن يعملون على التمديد بطرق قانونية دون ترشح.

وختاماً يمكن القول: ينتزع  العامل الخارجي القضايا من أيادي أصحابها ويوظفها لمصالحه. ويحرفها عن وجهتها,  ويزايد عليهم بمواقف وتصريحات ليزيد في تعقيدها وتأزيمها, دون أي اهتمام بمعاناة الدولة ومواطنيها. والحلول التي تشارك فيها كافة الأطراف وفي الوطن أفضل.

      الخميس: 27/2/2014م               العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

burhansyria@gmail.com

bkburhan@hotmail.com

 

 

Related Posts via Categories