I write poetry everyday
To become a poet
The wind is the best thing I love 
That’s why my life is flying away
And I follow it laughingly 
In vacant street
And in exotic cities
Peering on the asphalt
Like cat’s sight
From the small enchanted lodge’s window
That is not famous
And has no lift 
The oldster maid , who folds the streets,
Told me about her son, who went away
Because of love 
And hasn’t returned back in any festivity
Even when she awaited him in front of the door ,
Throughout the thunderous nights
Carrying a lamp
Her heart-ache was more intense 
Than her thogh days 
I told her about my bitch’s death
Whom I accustomed to her squatting every evening
Near my feet
As a virgin shoes’ shiner
I’d read her Taghore
And I tattooed poetry
On my skin 
To become a poet
The maid imagined that with her bereaved heart
She wept
And I called her mom
The rain had shone clearly on the old asphalt
And on the sad roofs
In the scarce light
I loved that 
I loved the wind also
The window’s curtain had moved in the spirit
Of the enchanted place
With the smell of the chilly abandoned furniture,
The humming fire-place
And the wailing ghosts
Lapping in my coat
When sleeping
Covering my eyes with an undefeated knight’s hat
Leaving the folded sheets, every morning
Distant stations are waiting for me
The rail-roads extending silently on the fog
With many strangers 
Sharing evenly talk with you
As Insulin’s needles
In the last carts
With paper handkerchiefs’
And bounteous refreshments
With minimal sighing
The wind was waiting for me, every time at the bus stop
To embrace me
Like my sweetie 
With her cloudy tears
She squandered my life in the streets every time 
By her warm hugging
But the lodge was often far and closed at dawn
They didn’t open,
Only after my sustained knocks
On the impervious door
With a flagging fist
However
My bag often fitted as a suitable cushion,
my coat fitted as a cover
And my hat as a suitable family
And a sweetie
Translated by najia JANNA

 

 

 

 

 

محمد بنميلود

أكتبُ الشّعر كلّ يوم 
لأصير شاعرًا
أكثر شيء أحبّه هو الرَّياحْ
لذلك تطير أوراق حياتي
وأتبعها ضاحكًا
في الشَّوارعِ الخاوية
والمدنِ ذاتِ اللّغات الغريبةْ
أطلّ على إسفلت الشّارع
بعيون قطّ
من نافذة الْبَّنْسْيُونْ الصّغير
المسحور
الّذي إسمه ليس إسم أحد المشاهير
وليس بين طوابقه أَسَنْسِيرْ
والخادمةُ الّتي تطوي الملاءاتِ عجوزٌ
حَكَتْ لي عن ابنها الّذي هاجر بعيدًا
بسبب الحبّ
ولم يرجع في أيّ عيد
حتّى حين وقفَتْ أمام الباب
طيلة اللّيالي المرعدة
في يديها لمبة
وكان ذلك أشدّ فتكًا على قلبها
حتّى من أيَّام عصيبة
قضتها وحيدة
وأنا حكيت لها أنّ كلبتي ماتت
وأنّها كانت تقعي كلّ مساء هكذا هكذا
قرب قدمي
كماسحة الأحذية العذراء
وأنا كنت أقرأ لها طَاغُورْ
وأكتبُ الشّعر كلّ مساء
بالأوشام فوق جلدي
لأصير شاعرًا
والخادمة تخيّلت ذلك بقلب الأمّ الثّكلى
وبكت
فناديتُها: يَا أُمّي
وكان المطر قد لمع بوضوح على الإسفلت القديم
وفوق خرسانة السّقوف الحزينة
في ضوء المصابيح الشّحيحة
وأنا أحببت ذلك
وأحببت الرّيح
وستارة النّافذة تحرّكت في روح المكان المسحور
برائحة أثاث الهجران البارد
وأزيز مدفأة الغاز
ونحيب الأشباح
وحين نمتُ تلحَّفتُ بمعطفي
وغطّيت عيوني بقبّعة فارس مهزوم
تاركًا الملاءات مطويّة
وكلّ صباح كانت تنتظرني المحطَّاتُ بَعِيدَةً
والسّكك ممتدّة في الضّباب دون كلام
بغرباء كُثُرٍ في كلّ مكان
يقتسمون معك الحديث بالتّساوي
كإبر الأنسولين
في العربات الأخيرة
والمناديل الورقيّة
والمرطّبات
بسخاء كبير
بأقلّ ما يمكن من التّنهّدات
والرّيح كلّ مرّة كانت تنتظرني في التِّرْمِينُوسَاتْ
لتعانقني
كأنّها حبيبتي
وعلى عيونها دموع الغمام
وكانت بعناقها الحارّ لي
كلّ مرّة
تشتّت أوراق حياتي
في الشّوارع

والْبَّنْسْيُونْ
كان دائمًا بعيدًا
ومغلقًا في تلك السّاعة من الفجر
فلا يفتحون لي
إلاّ بعد طَرْقٍ متواصل
على الباب الكتيم
بقبضة خائرة

لكن
كانت دائمًا حقيبتي
تصلح وسادة
ومعطفي يصلح غطاءً
وقبّعتي تصلح أهلاً
وعائلةً
وحبيبةْ

نجية جنة 24-12-2014

 

 

untitled

Related Posts via Categories