قِبلةُ الروح / هتاف السوقي صالح
———–
ما العمر !!؟؟ ما وجع الأيام من سفرِ ،،

والطير من غصة الأرياح،، لم يطرِ،،
.

ما العمر !!؟؟ إن أقفرت بيداؤه وعرا ،،

عنق النخيل زؤامٌ موجع الخدر ،،

.
ما البحر يشتاق حلماً في توجعه ،،

حتى الشراع ذوى في غربة الجزر،،
.

يا قبلة الروح ،،والإيمان كعبته ،،

أحييت سري بآياتٍ من العبر ،،
.

علمتني أن أطال الشمس،، أقطفها ،،

أن أسرج الريح شعراً عاصف السدر،،

.
أن أسكن الوجه بدرا، اعتلي شهباً ،،

وأرجع الزمن المنفي في عمري،،

————————————

كم أزهرت من دموع القلب سوسنةٌ،،

روت براعمها من مقلة السحر ،،
.

تجسد الصبح في صبحين واكتحلت ،،

بين الحنايا ورودٌ بالندى العطر،،

.
وأشرق الشوق في غصنين فاعتصرت،،

مواسم اللهب المجنون في الشجر،،
.

واستمطر الشعر أوزانا منمقةً ،،

عصفاً ،،وعشقاً،،وآهاتٍ على الوتر،،
.

فكل حرفٍ له في الحب جارحةٌ ،،

وكل سطرٍ تثنى من سنى الصور ،،
.

أحببته الألق الفواح منتشياً،،

من كبرياءٍ سما في جبهة القمر،،

————————————

يا نغمةً ،،وارتعاش الناي يسحرها ،،

تغفو على شفةٍ في خمرها السكر،،

.
يا كحلة العين والأهداب مرودها ،،

فيها تجلت رماح العزم والخفر،،

.
غض الجبين، يراع المجد سطره ،،

بين الثنايا يناجي شمخة الصقر،،

.
يا نبضةً سكبت تحنان أفئدةٍ،،

وصرخةً نطقت بالحق ،،كالسور،،

.
سيوف لحظٍ ،،رؤى العقبان تحرسها ،،

حدسٌ تراءى بوهج الروح والفكر،،

————————————

هنا العروبة في صدر يعانقها ،،

شريانها لهبٌ في قلب مستعر،،

.
تبارك الحب ،،صدر الأرض موقدةٌ ،،

من ثديها فاض نبع الثأر والظفر،،

.
أرضٌ تتوق لوعدٍ يشرئب هوًى،،

يحيي مواسم فيض الحب والشرر،،

.
لن ازرع الشعر،، إلا في بيادره ،،

لن اركب البحر،، إن لم يغره سفري،،

.
لن يتعب الموج في تعداد أضلعه ،،

صدر البحار عصي الصعب والخطر،،

.
كفى أنيناً،،هو التاريخ لعبتنا ،،

ما طاب جرحٌ بغير العزم والكبر ،،

ما طاب جرحٌ بغير العزم والكبر،،

 

 

Related Posts via Categories