ألمطربة السومرية ” اور – نانشي “حسين العنگود
تعتبر بحق من اوائل من تحدث عنهم التاريخ في مجال الغناء في العالم القديم, , وهذه المغنية الشهيرة التي نالت شهرة واسعة كانت تجيد العزف على الآلة الموسقية بدليل .وجود تمثال لها وهي تعزف وكذلك تجيد الرقص مع الغناء وخا صة في القصور الملكية والحفلات ذات المستوى العالي أن تفا صيل هذا التمثال توحي لنا بوضعها الأرستقراطي وتسريحة شعرها المنظم المسدول الى الخلف الواصل الى تكوير عجزها بشكل أكثر استدارة ليظهر الوفرة للحم في هذه المنطقة في الشكل المدور(( اما الملابس فهي ترتدي سروالاً داخلياً محكم الشد على رجليها (لانها كانت تؤدي الرقصات أثناء الغناء ،وهذا التمثال وضع في معبد ( نيتي زازا— nini-zaza ((في ماري مع قطع أخرى لأور- نا نشي وهي مصورةعلىشكل امرأة تعزف قيثارة))

ويبقى تمثال أور- نانشي يشغل حيزاً مهماً في الفن السومري في عصر مسيلم ومن إنتاج مدينة ماري التي وجد وا فيها كثرة من التما .ثيل التي تمثل الحقبة السومرية ،وهذه التماثيل تضا ف الى قاعدة الفن السومري الثابتة الركائز

وقد أورد الباحث صموئيل كريمر أول أغنية في ا لحب تدور حول عروس مبتهجة وملك اسمه (شو- سين ) في بلاد سومر قبل ( 4000عام ) وهو رابع ملوك السلالة الثالثة في اور.

وهذا جزء من الأغنية :-

((أيها العريس الحبيب الى قلبي ،

جمالك باهر، حلو ، كالشهد ،

أيها ا لأسد ا لحبيب الى قلبي،

جمالك باهر، حلو، كالشهد ،

لقدا سرت قلبي فدعتي أقف بحضرتك وأنا خائفة مرتعشة
أيها العريس سيأخذونني إليك الى غرفة النوم ،

لقد أسرت قلبي ، فدعتي أقف بحضرتك ، وأنا خائفة مرتعشة

ايهاالأسد ستأخذ بي الى غرفة نومك

أيها العريس دعتي أدللك ،

فأن تدليلي أطعم وأشهى من الشهد ،

وفي حجرة النوم الملأ بالشهد ،

ذعنا نستمتع بجمالك الفاتن ،

أيها الأسد، دعتي أدللك ،

فأن تدليلي أطعم وأشهى من الشهد ))

عالم الآثار العراقي الراحل بهنام ابو الصوف ،

 

12439525_1011117715617266_8549737615167226622_n

 

 

 

 

 

 

 

 

Capture

Related Posts via Categories