وكالات ..تعز تتحرر

هدت مدينة تعز اليمنية مساء اليوم احتفالات ومسيرات عفوية خرجت إلى الشوارع احتفاء بالانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الجبهة الغربية للمدينة.
فقد خرج مئات الشباب في مسيرة وسط شارع جمال عبدالناصر مرددين شعارات مؤيدة للجيش والمقاومة اللذين اقتربا من فك الحصار الغاشم على المدينة من قبل المليشيا الانقلابية والذي استمر اكثر من تسعة اشهر.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مصادر ميدانية أن معارك اليوم النوعية أسفرت عن مقتل 37 من مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية واصابة العشرات .
وكان الجيش الوطني المسنود بالمقاومة الشعبية قد حقق اليوم انتصارات كبيرة في محافظة تعز وتمكنت قوات الشرعية من تحرير مقر اللواء 35 بالمطار القديم غرب المدينة بعد انهيار صفوف مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية .
وقال مصدر في المقاومة الشعبية ” إن وحدات الجيش والمقاومة مسنودين بكتائب نوعية نفذت صباح اليوم هجوما هو الأكبر من نوعه استهدف مناطق غرب وجنوب المدينة منها ” المسراخ وجبل ورقة بالاقروض وبير باشا والمطار القديم “.
وذكر أن قوات الجيش شنت هجوما عنيفا على منطقة ” المطالي ” بالمسراخ جنوب المدينة وتم تحريرها من المليشيا كما استعاد الجيش ” جبل ورقة ” بالأقروض واستسلم العشرات من المليشيا الانقلابية بعد انهيارات في صفوفهم وتدمير معداتهم العسكرية .
وأوضح أن قوات الجيش والمقاومة مسنودين بغطاء جوي من طائرات التحالف العربي في الجبهات الجنوبية والغربية حيث شنت الطائرات غارات استهدفت منصات اطلاق صواريخ في شارع الستين شمال المدينة .
ولفت إلى أن الجيش والمقاومة بدأ عملياتهما من عدة جبهات متزامنة حيث تمكنا من الوصول إلى مستشفى البريهي بيرباشا غربا ومن جهة الجنوب بدأت العمليات بتطهير مناطق ” حيسان ” و” كور” والعدن بالاقروض .
كما تمكنت القوات الشرعية من تطهير إدارة أمن المظفر في منطقة بيرباشا بعد فرار المليشيا منها وواصلت بعدها العمليات باتجاه المطار القديم ومن ثم مقر اللواء 35 الذي كان يعد من أهم المعسكرات التي استغلتها المليشيا في حصار المدينة وقصف الاحياء المدنية من داخله ..
واستعاد الجيش والمقاومة خلال العمليات معدات عسكرية ثقيلة نهبتها المليشيا من معسكرات الجيش خلال الفترة الماضية.
وتواصل القوات الشرعية تقدمها باتجاه وادي الضباب من جهة السجن المركزي جنوب غرب المدينة لفك الحصار عن تعز بالتزامن مع تقدم وحدات من الجيش الوطني من ناحية ” المقهاية ” في الضباب.
وأشارت مصادر ميدانية إلى أنه بالتحام القوتين سيكون الجيش الوطني والمقاومة قد تمكنا من تأمين منفذ رئيسي للمدينة يفك الحصار عنها عبر خط يصلها من الضباب مرورا إلى التربة و” هيجة العبد ” وصولا إلى محافظة لحج .

f010

المصدر – وكالات

Related Posts via Categories