تعلّم لغات الحب / الشاعر أبو يوسف المنشد

تعلّم لغات الحبّ كي تترنّما

فلولا لغات الحبّ تصبح أبكما

فما حقّ في هذا الوجود لمرسلٍ

بغير لغات الحبّ أن يتكلّما

فلو شرّف الدنيا فحيحٌ لأرقم ٍ

لأصبح كلّ الناس في الأرض أرقما

وإن أنت حزت الأبجديّة كلّها

فدون لغات الحبّ لن تتعلّما

تعلّم فإن أتقنت في الحبّ لثغة ً

غدوت بليغاً في النفوس معظّما

فما ساد في الدنيا عواء ذئابها

ولا ملكتها كفُّ ناعقة ٍ دما

فدعك ومَن في الحبّ ثرثر هازئاً

ودعك ومَن سلطانه الجهل والعمى

فأنّ لسان الحبّ أصدق قائلٍ

وهذي سماء الله كان لها فما

توغّل إلى أعماق داخلك الذي

يناجيك مسحوراً ويهمس مغرما

ستدرك باللحن الشجيّ كواكباً

وتدرك سرّ الكائنات المطلسما

تناغم وهذا الماء والورد والحصى

فما سرّ وجه الشمس مَن كان معتما

لئن كنت محزوناً ودمعك ماطرٌ

فلابدّ للمحزون أن يتبسّما

وإن ضمّ صدر الموت ناباً ومخلباً

فصدرك ضمّ الكائن المترنّما

**

العراق – الشاعر أبو يوسف المنشد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

unnamed

Related Posts via Categories