العلامة الحسيني خلال لقائه بالائتلاف السوري في إسطنبول: الشعب السوري واللبناني أشقاء وما يحدث في سوريا صراع سياسي بامتياز

التقى أمين عام المجلس الإسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني في اسطنبول رئيس الائتلاف السوري أنس العبدة مع الأمانة العامة والهيئة السياسية للائتلاف.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ورأى الحسيني:” إن هذا اللقاء و إن جاء متأخرا لكنه إيجابي ومفيد جدا على كل المستويات، وعلى رأسها أنه كسر الجليد الوهمي والنفسي لدى الطرفين

 

 

 

 

 

 

 

 

وتطرق السيد الحسيني إلى الوضع في سوريا المتسلسل الأحداث وإلى ما آلت إليه الأمور ،مشددا على رفض اللبنانيين جميعا التدخل في الشأن السوري،وتبنيهم سياسة النأي بالنفس، مذكرا بالنخوة والكرم واحسان الشعب السوري ايام تعرض لبنان لحرب تموز 2006 ففتح الشعب بيوته وابوابه للبنانيين، وقدم لهم الطعام والشراب والدواء،ونحن نقدر ذلك عاليا .

 

ونبه الحسيني إلى :”أن مايجري في سوريا مشروع سياسي وليس طائفي لكن البعض يريد أن يلبسه لباس الطائفية المقيته، ويرفع الشعارات المذهبية مستغلا ذلك في مشروعه وصراعه السياسي، ونحن منه براء“.

 

و تمنى الحسيني على جميع السياسيين والإعلاميين أن ينسبوا من يتدخل في الشأن السوري من لبنانيين وغيرهم بأسمائهم،ويحصروا التوصيف بأحزابهم أو انظمتهم بعيدا عن التسميات الطائفية .

 

وختم الحسيني بالتأكيد على الروابط والعلاقة الأخوية الطيبة بين الشعبين السوري واللبناني داعيا الله أن ينفس هذه الغمة عن سوريا وأهلها ويصلح حالها ربي اجعل هذا البلد آمنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هذا وكان للعلامة السيد محمد علي الحسيني لقاء آخر وكلمة وحوار سياسي مع الهيئة السياسية في الائتلاف السوري.

الأمانة العامة

المجلس الإسلاميّ العربيّ

 

Related Posts via Categories