الحلم مولود صغير ينمو ويتطور بمرور الحياة، يبدأ عادتٱ بحاجة الفرد إلى الإشباع وتأمين بقاءه ثم يتطور بتطلعاته فيرتقي بنفسه من سعيه إلى الماديات وصراعه من أجل الشهوات ليصل إلى عالم الروحانيات، وهذا هو التطور الطبيعي الذي سارت عليه البشرية بأكملها منذ نشأتها فالحلم يرتقي لارتقاء الفرد عقلٱ ووجدانٱ ولكن ما من حلم تعيش من أجله وتسعى لتحقيقه قد تراه صعبأ ولكنه ممكنٱ فنحتمل من أجله الكثير ونبذل لتحقيقه المزيد قد يكون طبيعيٱ أن يعيش الفرد أحياناً دون حلم محدد حيث يصيبه الضعف واليأس فتتحطم مشاعره ويعجز نحو الحلم لديه ويغلق الأمل أبوابه أمام عينيه، وقد يكون من الطبيعي أن تضطرب الأحلام بأضطراب الحالة النفسية للفرد فيأخذ من التردد بين العلو والدنو إلى أن يستقر ويعود لطريقه في نهاية الأمر، وقد يكون من الطبيعي أن يتدنى الحلم لدى أحد الأفراد تماشيٱ مع واقعة المادي المتدني، ولكنه من غير الطبيعي أن يتدنى الحلم لدى كم هائل من الأفراد، فيشرك الجميع في حلم واحد يسعون من أجله ويتصارعون لتحقيقه ولو تحقق بأبشع الطرق وأرزل السلوكيات وهنا تكمن المشكلة.. مشكلة تدني الحلم في حصول الفرد على قوته اليومي، وفي حصوله على لقمة العيش، لنا أن نتخيل أن يكون لجميع الأفراد هدفاً واحداً هو البحث عن الإشباع..لنا أن نتخيل أن يكون كل ما يعيش الفرد من أجله هو توفير الطعام له ولأسرته..ولنا أن نتساءل هل تدني الحلم ؟ هل اصبح ما يشغل بالنا البقاء دون معرفة الجدوى من هذا البقاء ؟ ولنا أن نبحث عن المتسبب في هذا التدني هل هو الفرد الذي أتسم بالسلبية واللامبالاة ؟ هل ظروف الحياة القاصيه وصعوبتها ؟ وبالرغم من هذا التدني يبقى دومٱ الحلم مستحيل


قارتى أنثى
*******

للشاعرة / هبه فتحي

عضو رابطة الأدب الحديث  (جماعة أبولو )

أسمحى لى يا مولاتى
أن ارسمك خارطه
فأنت وبكل تواضع
قارة لم تكتشف بعد
وانا درويش رحال
منذ ولدت وحتى اللحد
فى عصر الفرعون اسمونى

حابى
عند الإغريق انا
سقراط
فى عصر الروم انا
مينا
فدعك منى
ولنبدأ بالرسم
أعلى شمالك يا سيدتى
عيون الخمر
لا أحتاج الرشف لاسكر
يكف النظر إليها
ليغيب العقل
وأسفل عين الخمر
شجرة كرز
لم اتذوق مثله  قبل
ونزولا لجنوبك اعبر
عنق العاج ونهد الجمر
فسمحى لى ان احفر
بي هضابك نفقا
يكفينى لابيت الليل
آما الخصر
فيشبه واحة
فى صحراء العمر تمر
وحقول التبغ لديكى
لا تحتاج لنا ر
حتى تهدينى دخانا
يكفى قبله
فتحول جمر
أدركت الآن يا مولاتى
لماذا عشقت التبغ
من عامى العاشر
من قبل حتى بلوغى الحلم
أدركت لماذا كنت أقبل
كل لفائف تبغى
قبل القبل
فعذرا منك عذرا منك
يااااااااااااا سيدتى
احتاج لوقت
احتاج لمليون قصيده
احتاج لعمر فوق العمر
كى اتخطى تلك النقطه فيك
كى تتجاوز هذا الخصر
احتاج لصبر
ولنكمل باقى القارة
أن كان للعمر بقيه
فأنا سأقيم هنا دهر ….
#وردة_الصحراء

Related Posts via Categories