اغلقت صفحة الكلام ونظرت الى خطوط قهوة ارتسمت كلوحة تجريدية خرجت بلحظات لاوعي وتشابكت مع حقائق هربت منها. في لحظة احتست فيها السائل الاسود بمرارة لا تنسى،  صاحبتها لذة هروب لا ارادية من خطوط جبين خربشت عليه السنين وتركت في ثنايا الوجه صورة عميقة لرجل خضع لكلماتها ومن ثم تمرد،  كلاعب شطرنج مارس لعبة الملوك عبر كلمات شيدها بحزم ودقة. لتكون كبناء حصن منيع تتربع على عرشه امرأة مارست الخنوع والخضوع في مساءات ذات نسمات باردة تلفح الشفاه الصامته وتصيب اطراف الاصابع ببرودة يرتعش معها القلب المسافر افتراضيا تحت وطأة المعاني الحادة التي تخف وتزداد تبعا للرفض والقبول . ابتسمت وهي تضحك بنبرة طفولية بعد أن شدّت حزام خصرها امام مرآة عكست صورة الوجه الهارب من لحظة زمن مفقود،  كظل  شبح خرج من مكان غامض بلا تفاصيل اخرى، وبتمرد على لحظة بين غروب امتد وفجر لم يضحك بعد .

فاحت رائحة الخزامى واستفزت حواسها المفتوحة للتمرد على الماء الساخن، فاستبدلته بالماء البارد لتغتسل من ادران الفكر الذي اصابها بفجوة في الذاكرة،  واعاد لحظة ثورة تكبرت فيها القلوب القاسية على قلوب لينه تنشر الطيب من حولها بعد ان عصوا ومضوا،  واليوم ينعتها بالخنوع والخضوع .ارتجفت روحها من برودة الماء التي لسعت الجسد العاصي ، فبدت كانها عرافة تمارس قراءة الخطوط بكل اشكالها،  لتستعيد مملكة ضاعت بين براثن الخنوع والخضوع ، حاولت ان تستجدي الزمن ليعيد الماضي  ما فقدته وتخرج من هذه العبثية التي اصابتها قبل ان يغرّد الخليوي ليعلن عن حضور افتراضي حازم احاط بالزمن ونفى المكان.

  • هل تشربين القهوة؟
  • لا.خرجت من تحت الماء البارد ، واحتاج لغطاء من صوف اتدثر به ربما مارست بعض الاحتجاج على نفس ترفض الخنوع وتفكر بماهية الخضوع الذي رميتني به وخرجت من لعبة الملوك بفخر اقتربت من خلاله للانتصار.
  • الخنوع بسلبياته وضعفه لا يصيب امرأة خرجت من دائرة الحياة بثقة وثبات في اختيار خاضع لتمرد من نوع غريب ظاهره خضوع وباطنه خنوع وهو ليس الا معاقبة للذات.
  • لحظة جبرية اصابتني بالخضوع لكني استطعت ترتيب افكاري لاقوم بثورة لن تحمد عقباها وسأقاوم الوقت كي انتصر في لعبة ملوك جعلتني اكظم الغيظ واصابتني بموجات تمرد لن استسلم بعدها ولن اتملق لاحقق ذاتي .
  • تصالح مع الذات تحتاجين معه القليل من الاستعطاف والكثير من العروج نحو البساطه مع البحث عن التغيير.
  • ساكظم الغيظ مرة اخرى ولن استحم بالماء البارد، بل سأبدأ بتكوين امبراطورية اسطورية لا تعرف الخنوع والخضوع.
  • أه..امبراطورية امرأة مقيدة بالاساطير هذا نوع من الخضوع الحسي والخنوع الذاتي. ان لم اقل تناقض بين موقفين العناد والعصيان.
  • للامانه انا بين العناد والعصيان قررت عدم الخضوع لخطوط قهوة جعلتني كالعرافة، سادخل محرابي دون رجفة او خوف من اسطورة اجبرتني الالتزام بلعبة ملوك مع رجل حازم يقف تحت حرارة الشمس وينتظر العتمة.
  • هي لحظة هروب من حقيقة فتحت لك بابها لتتسرب الحياة بمتناقضاتها كاملة لنبدأ معا بالتغيير.
  • ساكتفي من كل هذا بلحظة خشوع.

 

Related Posts via Categories