أبيعُ العُمْرَ في عَرَضِ الفَيَافي .. فَأجْني زادَ أعْوامٍ عِجَافِ

وَحَسْبِيَ أنّنِي أُعْطيتُ صبرًا .. أسيرُ بِه على الأشْواكِ حَافِ

أنا الأستاذُ صانِعُ كُلِّ مَجْدٍ .. رآهُ المرْءُ في عُقْبى الْمَطافِ

فَحَظّيَ أَنْ أكُونَ لَهُ كَجِسْرٍ .. لِيَعْبُرَ آمِنًا بَيْنَ الْضِّفافِ

وأَزْرَعُ خَيْرَ ما عِنْدي لِكَيْ ما .. يَطِيبَ لِصِبْيَتي حُلْوُ الْقِطافِ

فَوَا أسَفًا وقَدْ أَضْحَتْ بُذوري .. تَضيعُ سُدًى بِمُجْتمَعِ الْجَفَافِ!

ولَمَّا أَفْسَدَ الْأحْوالَ جَهْلٌ .. وَعَانى الْقَوْمُ مِنْ هَوْلِ انْجِرافِ

بُلِيتُ بِلَوْمِهِمْ إذْ صِرْتُ فيهِمْ .. كَذِئْبٍ أَمَّنُوهُ على الْخِرافِ

فَهَذي أُمَّةٌ عَجَزَتْ تُرَبّي .. وَعَلَّقَتِ الشُّمُوعَ على الضِّعافِ

وَبِتُّ أُجَرَّعُ الْآلامَ وَحْدي .. وَأَحْمِلُ عِبْءَ طَيْشٍ وَانْحِرَافِ

مَنِ الْمَسْؤولُ يا أمًّا تَلَهَّتْ .. وَتَأْثِيرُ الشّوَارِعِ غَيْرُ خَافِ؟

مَنِ الْمَسْؤولُ يا أبَ كُلِّ طِفْلٍ .. تَرَبّى في الْمَقاهِي بِالهُتَافِ؟

فَلَيْسَ يَكُونُ ماءُ الحَوْضِ صِرْفًا .. سِوى إِنْ كَانَ ذاكَ النَّبْعُ صَافِ

مَنِ المَسْؤولُ يا مَسْؤولُ عَنّا .. نُعَاني صَامِتينَ وأَنْتَ غَافِ؟

أُمِرْنا بِالمُحَالِ وقَدْ هَرِمْنَا ..وَمَا جُدْتُمْ عَلَيْنَا بِاعْتِرافِ

وَيَكْفِي فَضْلُنَا حِينَ اهْتَدَيْتُمْ ..  إلى أًنْ تَقْرَؤوا ما فِي الصِّحَافِ

ظَنَنْتُمْ أَنَّ مَا نُعْطَاهُ أَجْرًا .. يُجِيزُ الْحَقْنَ بِالسُّمِّ الزُّعَافِ

وَنَحْنُ أُبَاةُ هَذي الْأَرْضِ كُنّا .. وَمَازِلْنا نَعيشُ على الْكَفَافِ

أَلَا يَكْفِيكُمُ هذا التَّمَادي؟! .. بأَنْ صُودِرْتُ حَقِّيَ بِالْتِفافِ

فَحَرَّضْتُمْ عَلَيَّ فَتًى هَجَاني .. وقَدْ عَلَّمْتُهُ نَظْمَ الْقَوافِي

وَلَمَّا اشْتَدَّ سَاعِدُهُ رَمَانِي .. لَعَمْرِيَ تِلْكَ ثَالِثَةُ الْأَثَافِي

Related Posts via Categories