أسماءُ حلمُ الأرض في موالِّها
شمسُ العروبة تنجلي في بالِها
عربيةٌ سمراء تجترحُ العلى
والصقرُ يرمحُ في فضاء خيالِها
حملتْ ورود المجدِ في أحضانها
وتَنَسَّمَ التاريخ زنبقَ شالِها
فالنخلُ ينهدُ من سموِّ إبائها
والرملُ يعبقُ من شذا خلخالِها
ومهابةُ الصحراءِ سِحرُ عيونِها
ووداعةُ العصماء سرُّ جمالِها
فالشمسُ ( شارقةٌ ) تموجُ بنورها
تُعطي السنا بيمينها وشِمالها
—————

أحلى الأماني في نوالِ حبيبةٍ
وأُخيَّةٍ في نُبلِها وكمالِها
بنتُ الشهامةٍ في عرينٍ صقورها
أُختُ الرجالِ وعنفوانُ رجالها
أحبَبْتُها ليلى وهندَ وعُزَّةً
وبُثينةً والشعرُ فيضُ غلالها
وعَشِقْتُ فيها خولةً وجميلةً
والقدسُ ترقصُ في زفافِ ( دلالها)
وحسبتُها أسماء بكرٍ في التُّقى
وشجاعةَ الخنساء في أقوالها
وقرأتها تروي بشائرَ أُمةٍ
فالنصرُ معقودٌ بحدِّ نِصالها
ورأيتُ أطفال الحجارةِ ( دُرةً )
في صدرها تسمو بوهجِ جلالها
لكأنها اختصرتْ مآثرَ أمتي
ورُموزَها في خُلقها وخِصالها
————————

أسماءُ حرفُكِ في الكتابِ منائرٌ
تجلو مرايا النفسِ في أغلالها
ورنينُ صوتِكِ في المحافلِ أنْهرٌ
تروي جِنان الروح من شلالها
وثقافةُ التاريخ ما بين الورى
جسرُ الحقيقة في عُرى سلسالها
فالطعنُ بالأعداء في ساحِ الوغى
سيفٌ يضُجُ صداهُ في إذلالها
والردُّ بالصاعينِ في أبعادِهِ
بَدءُ التحدي في مسار زوالها
——————–
همساتُكِ الغَرّاءُ نهجُ أصالةٍ
عربيةٌ في شمسها وهلالها
تبدو القصيدةُ في محارمِ خِدرها
حوريةً في دلِّها ودلالها
فيها الشذا مسكٌ وعودٌ وعنبرٌ
وبها بهاءُ الشمس في آصالها

هي قهوتي وسميرتي في خلوتي
أشْتَمُّ نكهةَ أُمتي من هالِها
أسماءُ !.. وَجْهُكِ في الإبا أُغْنِيَّةٌ
وقصيدتي غَنَّتْ إِبا موَّالِها
————————–
الشاعرة هُتاف السوقي
همسةُ حبٍّ ووفاء إلى شقيقة الروح
سمو الشيخة أسماء صقر القاسمي

Related Posts via Categories