سارتْ حروفُ الليلِ في قلـقِ                   شكو رؤى الأحزانِ من أرقِ

ســارتْ بــلا روحٍ ولا أمــلٍ فـ…………………ي صمتِهـا حبـراً بــلا ورقِ

كانـتْ رُبانـا فـي الهـوى حلُمـاً                  مـن سَكْـرةِ الأوهـامِ لـم يَفِـقِ

كـان الهـوى فـي كفّـنـا  قـدَحـاً                نستافُـهُ مـن خَمـرةِ الشـفَـقِ

تتـأرجـحُ الأفـكــارُ غـارســةً                     فينـا جنـونـاً صـاخـبَ العـبَـقِ

مـدّتْ لنـا غيمـاتـهُ غـصُـنَ  الـ                  حبِّ الشهيِّ على مـدى الأفُـقِ

فتشـبَّـثـتْ أعمـاقُـنـا  بــــرؤىً                  أنفاسُهـا تحيـا عـلـى الـغـرَقِ

واستوطـنَـتْ نبضـاتُـنـا لـهـبـاً                    يجتاحُنـا فـي سـاعـةِ الغـسَـقِ

كم جمـرةٍ للشـوقِ قـد  سكبـتْ                فـي روحنـا أنشـودةَ الــودقِ

سِرْنا على الأشواقِ في نفـقٍ                 حتـى غزتْـنـا ظلـمـةُ النَّـفَـقِ

فــإذا بــهِ لـحـنُ النهـايـةِ  قـــدْ                  قتلَ الهوى لم يُبقِ مـن رَمَـقِ

عـزفـتْ لـنــا أوتـــارهُ  نـغَـمـاً                    متساويـاً والمـوت فـي النَّسَـق

***

عـودي إلـى الأحـلامِ آسـفـةً                     للعشـقِ يـا سمـراءُ لـم  تَرُقـي

واستعذبي في المـوتِ أحجيـةً                 تحكي الضَّياعَ بصوتِها النَّـزقِ

أو ف لتـكـونـي مــثــل  أغـنـيــةٍ                 عُزِفَـتْ بأزهـارٍ مـن الـغَـدَقِ

رفَّــتْ عـلـى آمـاقِـهـا  صُـــوَرٌ                     فــي مـدمـعٍ للـحُـبِّ مرتـفِـقِ

عـودي إلـى الأحـلامِ بـارقـةً                    فـي العشـقِ للمستقبـلِ الألِـق

 

 


Related Posts via Categories