هناك عند النهر
انتظرتك بشغف المشوق
كان الشاطئ هادئا
المياه تنساب ضاحكة
فوق خطوط ظهري
أحاول الانغمار بنشوة
ارسم ألاف الكلمات
تنفجر كالفقاعات
تمحوها مويجات الماء
تعالي ،
نغوص إلى غرين الطين
نغتسل من غبار معتم
نتعرى من زمن جاحد
آه ، نسيت حيائك المهيب
مفاتنك المغرية
تعرق يدك
حين لامستها يدي
خجلك لوحة تغريني
أغامر ،
تعالي استحمي بثوبك
ذلك الثوب الأصفر الفاقع
ياله من فستان طري
مال نحوك كثيرا
آه ، نسيت اني احلم
هناك أعلى النهر
تركت قصيدتي
ومن جديد كتبت :
عيناك جميلتان
نهداك ناضجان للمداعبة
ونافذتي تتسع
تتسع
ورحلتي عند الشاطئ
لتكوني أنت ..
حلما يدغدغ فرحي
ها إني ارقص عريانا
من لوثة الزمن
آه ، أداعب خديك
آه ، إني احلم
وآنت بفستانك
ذلك الأصفر الفاقع
ترقصين ، اغراءا للنهر
اغراءا لي
………..

Related Posts via Categories